/* Milonic DHTML Website Navigation Menu Version 5, license number 187760 Written by Andy Woolley - Copyright 2003 (c) Milonic Solutions Limited. All Rights Reserved. Please visit http://www.milonic.com/ for more information. */

 

 

بحث

 

 

 

עברית

 
 

English

 
 

الكلاب – الدودة ملتفة الذيل (Spirocerca Lupi)


الحقائق

 

 

 
 

المحتويات

 

إنضموا إلى "حي"
أو تبرعوا

 

ما هي الدودة ملتفة الزيل؟

الدودة ملتفة الذيل تعرف أيضا على أنها دودة المريء، أو الإسم الشهير في إسرائيل "دودة المنتزهات العامة" Park Worm ، و هي ديدان لونها أحمر فاتح، و يتراوح حجمها من 4 إلى 7 سم في الطول، و هي توجد بصفة عامة داخل عقيدة دودية في جدار المريء، المعدة و الشريان الأورطي، و تستطيع هذه الديدان أن تؤدي لوفاة الكلب، و قد أتت هذه الطفيليات إلى إسرائيل من خلال براز الطيور المهاجرة، حيث تم تشخيصه للمرة الأولي في منطقة السفاري المفتوحة في منتزه راموت جان، ثم بعد ذلك أنتشرت في جميع أنحاء البلاد، و أصابت آلاف الكلاب و تسببت في معاناة و موت عشرات منها، و خلال السنة الماضية، زادت معدلات الإصابة بها بشكل ملحوظ.

 

إنتقال هذا المرض

ينتشر مرض الدودة ملتفة الذيل من خلال الخنفساء التي تتغذى على روث الحيوانات، حيث يأكل الكلب الخنفساء المصابة في البراز أو فضلات الطعام التي تحي فيها الخنفساء، و توجد مثل هذه المواد العضوية في جميع أنحاء البلاد، عامة في المناطق المليئة بالعشب مثل المنتزهات و الحدائق العامة، و يمكن أيضا إصابة الكلاب إن أكلت حيوان قد أكل الخنفساء المصابة: مثل طير، فأر، و هكذا.

 

تطور المرض

تحي يرقات الدودة ملتفة الذيل في جسم الخنفساء المصابة، و عندما يبتلع كلب ما هذه الخنفساء (أو فأر أو طير قد أكل الخنفساء المصابة)، تنطلق اليرقة في معدة الكلب، و من هناك تسافر اليرقة من خلال الغشاء المبطن للمعدة إلى الشريان الأورطي و المريء، حيث تنضج و تضع البيض، ثم يخرج البيض في براز الكلب و يؤكل بواسطة الخنفساء التي تتغذى على فضلات الحيوانات، و هكذا تنتشر العدوى، تستطيع الدودة البالغة إختراق القصبة الهوائية، الرئتين، المعدة، الكلى، العضلات، و تحت الجلد.

 

آثار المرض و أعراضه

آثار اليرقات: في مراحل إنتقالها داخل الجسم، يمكن أن تدمر الأوعية الدموية و الأنسجة، مما يؤدي عادة إلى نزيف داخلي.

آثار الدودة: يمكن أن تسبب تدمير للشريان الأورطي و النخاع الشوكي، و بمجرد تحوصل الدودة قد تسبب أشكال مختلفة من الأورام.

تتنوع أعراض هذا المرض، إن كان هناك أية أعراض على الإطلاق، قد تشمل الأعراض السعال، صعوبة التنفس، سيل اللعاب، صعوبة البلع، القييء، الإسهال، نقص الوزن، أو الموت المفاجيء من فرط النزيف الداخلي.

 

العلاج

يعطى العلاج بحقن أيفوماك Ivomec، أو دورميكتين Dormectin، بعد تشخيص العدوى للقضاء على اليرقات أو الديدان البالغة، لكن عادة ما يتم التشخيص في حالات متأخرة جدا، خلال التشريح بعد الوفاة.

 

أهمية الوقاية لكل كلب

تتعرض الكلاب للإصابة بالدودة ملتفة الذيل كل يوم، أثناء السير في المنتزهات، الحدائق العامة، على العشب، في المزارع المفتوحة، أو حتى في الحدائق الخاصة، و بسبب خطر الإصابة بهذا المرض و إنتشاره السريع في جميع أنحاء البلاد، من المهم أن نتخذ إجراءات وقائية، حتى نقلل إنتشار المرض. فيجب أن تفعل الآتي:

  • حصن كلبك بواسطة طبيبك البيطري كل 3 أشهر بدواء أيفوماك Ivomec أو دورميكتين Dormectin، لقتل أي طفيليات داخل الجسم قبل أن تسبب تدمير لأعضاء الجسم.
     
  • كمم كلبك أثناء السير (خاصة في المنتزهات) إن كانت تميل إلى أكل أي شيء في الطريق.
     
  • لا تسمح لكلبك أن يتجول بحرية بدون سلسلة جذب.
     
  • إمنع كلبك من أكل الفضلات أو البراز أو العشب (حيث توجد الخنفساء التي تتغذى على الفضلات).
     
  • إجمع براز كلبك في المناطق العامة، و ألقها في صناديق المهملات، فهكذا تساعد في تقليل عدد الحيوانات المصابة.

 

ملاحظة: الدودة الملتفة الذيل Spirocerca lupi غير معدية للبشر

 


 

هذه المعلومات مأخوذة من نشرة # 2 طبعها الإتحاد الإسرائيلي للحيوانات الأليفة، عام 2000

 

أعلى الصفحة